Reading Comprehension Practice Test

Arabic Reading Practice Test

This is this the first of a series of reading comprehension passages I will be posting here. If you are learning Arabic and trying to improve your Modern Standard Arabic (MSA) reading, you can visit this page frequently for more authentic MSA reading passages.

Every reading passage comes with comprehension questions to test your reading skills.

Passage Level:

This reading passage test is designed for advanced beginners to intermediate level Arabic learners. Because reading proficiency level classifications vary by country and/or regions, this Modern Standard Arabic text can could be suitable for advanced beginners or intermediate students.

Generally, if you can understand 70 to 80 percent of the passage, then this is the perfect challenge for you. If you can grasp everything then may be this is a bit too easy for you. But it’s a good practice regardless.

If you live in the US and are familiar with ILR scale, then this passage would rate as L2 to L2+.

Reading Tips:

  • Punctuation in authentic Arabic passages is not as strict as in Western languages. If you are at a loss, find the main clause, then determine the secondary clauses in a long sentence or paragraph.
  • Use what you know to deduce what you don’t know. Look for clues and use your general knowledge and the context to figure out meaning.
  • If you don’t understand a word, try to reduce to its root (often three consonants). Then, try to figure out the general meaning of the root letters.
  • Read the passage more than once before you answer the comprehension questions.
  • For more reading practice, check this section frequently and/or use other reading comprehension resources such as the excellent Arabic Stories for Language Learners or the Media Arabic coursebook for reading Arabic news.

The Reading Passage:

بدأ في بريطانيا أمس «أوكازيون القرن»! فقد شوهدت طوابير طويلة تصطف أمام سلاسل متاجر الثياب واللوازم الشخصية والمنزلية التي فتحت أبوابها مجدداً أمس (الإثنين)، بعد إغلاق استمر منذ مارس الماضي.

وتبدو المتاجر الكبيرة متلهفة للتخلص من مخزونها من البضائع، الذي تراكم جرّاء الإغلاق، بما قد تصل قيمته إلى 15 ملياراً من الجنيهات الإسترلينية. واضطر عدد من تلك المتاجر إلى فتح أبوابها قبل أكثر من ساعة من الموعد المعلن لفتح الأبواب، وذلك بسبب طول الطوابير التي اصطفت أمامها على مدى مئات الأمتار. وعلى رغم ذلك، فإن مكتب الإحصاءات الوطنية الحكومي أعلن أن 64% من سكان إنجلترا لا يزالون يخشون مغادرة منازلهم لأي سبب. وقال 20% إنهم لن يزوروا أي متجر مطلقاً خلال الفترة القادمة. ونشرت المتاجر الكبرى إجراءات تشمل السير داخل المتجر باتجاه واحد، ومنح تنزيلات كبيرة في الأسعار، وتوفير مواد التطهير والتعقيم للمتسوقين. وقالت الحكومة البريطانية إنها تنوي خفض ضريبة القيمة المضافة لتحفيز السكان على ارتياد الأسواق. كما ستقوم بتعديل قانون يمنع ممارسة التجارة يوم الأحد كل أسبوع.

وسيكون معظم موظفي تلك المتاجر واقفين خلف زجاج مرن. فيما يقوم موظفون يرتدون أزياء الحماية الشخصية بإرشاد المتبضعين إلى ضرورة التباعد الجسدي. وبما أن المتاجر ملزمة بالسماح لعدد محدد بالدخول للشراء، فإن طوابير الانتظار لا بد أن تطول. وفي سياق متصل، تم نشر آلاف من رجال الشرطة والموظفين في محطات شبكة النقل العمومي في إنجلترا، لمراعاة التزام المسافرين بارتداء الكمامة اعتباراً من أمس (الإثنين). ويشمل القرار مستخدمي القطارات الجوفية، والطائرات، والباصات، والقطارات العادية. وسيحكم على كل مخالف للتعليمات بغرامة فورية قدرها 100 جنيه .

Comprehension Questions:

Leave a Comment

Your email address will not be published.

Scroll to Top