Reading Comprehension Practice Test

Can You Read Arabic like Native? (Intermediate Arabic Reading Comprehension)

Modern Standard Arabic (MSA) reading comprehension practice for learners of Arabic. These handpicked authentic passages will help you improve your Arabic reading skills.

ILR Level 2 Reading:

This is another ILR L2 reading passage in the series of reading comprehension practice.

It’s in the form of a “mini reportage” or a little news story. It’s an authentic passage produced for educated native speakers. 

While it contains facts, the author weaves through them without sticking to a straight timeline. This may add a little difficulty at this reading level, but not enough to bring it up to ILR L3.

Regardless, read the passage once, twice or three times or as many times as necessary to decode it. 

Keep dictionary use to a minimum.

This comprehension test below is not timed ; so there is no need to rush through it.

Some key terms are bolded either to indicate they are difficult or that they can offer clues to the story in the passage.

For more reading practice, check this section frequently and/or use other reading comprehension resources such as the excellent Arabic Stories for Language Learners or the Media Arabic coursebook for reading Arabic news.

You can find more reading passages here.

The Reading Passage:

لطالما ارتبطت الصحون المقعرة التي غزت أسطح بيوت وعمارات المدن المغربية بالقُبح وتشويه المنظر العام للمدائن، لكنّ ريشة الفنان التشكيلي كريم البدري استطاعت أن تزيل هذا “الوصم” عن صحون التقاط القنوات الفضائية في حي أبي رقراق الشعبي بالعاصمة الرباط، بعدما اتخذ صاحب الريشة هذه اللواقط فضاء لرسم لوحات تشكيلية جعلت أسطح بنايات الحي تشبه معرضا مفتوحا.

في البداية كان بدري، وهو أستاذ التعليم الابتدائي، يرسم جداريات يزيّن بها جدران حارات حي أبي رقراق الشعبي، لإضفاء مزيد من الجمال عليها بعد خضوعها لعملية إعادة الهيكلة في إطار مشروع “الرباط مدينة الأنوار”، الذي أطلقه الملك محمد السادس، ولأن بُعد نظر الفنان بلا حدود، فقد ارتأى الانتقال من تزيين قاعدة الحيطان إلى تزيين أسطح البيوت، ليكون جمال الحي الذي ينتمي إليه متناغما وشاملا.

تمخضت الفكرة عن حوار بين الفنان التشكيلي بدري وأخيه، الذي اقترح عليه أن يصبغ الصحون المقعرة المنصوبة في سطوح بيوت الزقاق الذي يقيمان فيه، بعد أن تغيرت ألوانها الأصلية بفعل تعرضها للشمس وزحف عليها الصدأ وأصبح شكلها “مشوَّها”، غير أن الحسّ الفني لبدري جعله يتجاوز فكرة طلاء “البارابولات” بلون موحّد إلى تحويلها إلى لوحات تشكيلية.

يقول بدري في تصريح لهسبريس: “في البداية صبغت بعض الصحون المقعرة باللون العادي، لكن النتيجة لم ترقني كثيرا، فقلت لمَ لا أحوّلها إلى لوحات فنية يراها الناس من بعيد كأنهم في معرض للوحات التشكيلية”، مضيفا: “من هنا انبثقت فكرة تحويل الصحون المقعرة إلى لوحات تشكيلية ذات رسومات مختلفة، وألوان متنوعة، لأن الألوان مُريحة للبصر، وتضفي مزيدا من الراحة على النفس والحبَّ على الحياة”

فكرة تحويل الصحون المقعرة في حي أبي رقراق استقبلها سكان الحي بترحيب كبير، “فنحن لسنا فقط جيرانا، بل نعتبر أنفسنا عائلة واحدة. أبواب بيوتنا مفتوحة دائما، وهناك تلاحم بيننا”؟ يقول بدري، لافتا إلى أن من بين الأسباب الأخرى التي دفعته إلى الانخراط في هذه المبادرة، رغبتُه في تغيير النظرة النمطية السائدة عن حيه بسبب السلوكيات الخاطئة لبعض الشباب.

ولا يستفيد بدري من دعم أي جهة لإنجاح مبادرته التي تكلفه الكثير من الوقت والجهد والمال، لكنه يقول إنه لا يفكر في هذا الجانب كثيرا، “فما يهمني أكثر هو أن أرى الفرحة في عيون السكان وهم يروْن منظر سطوح بيوتهم وقد اتخذ شكلا جميلا”، معبّرا عن أمله في أن تمتدّ مبادرته لتشمل جميع أحياء مدينة الرباط، ليتناغم فيها نور أضواء الشوارع والأزقة بعد إعادة تهيئتها مع نور الألوان في الأسطح.

وتابع قائلا: “ملك البلاد أراد أن تكون الرباط عاصمة الأنوار، والأنوار هي تشكيلة من الألوان والأضواء، وهناك تلاطف بينهما، وأتمنى أن أصل إلى هدفي المتمثل في إحداث تناغم بين الفضاء السفلي والفضاء العلوي لأحياء الرباط”، معتبرا أنه “لا شيء مستحيل، فما دمتَ في الحياة فالحياة لك”.

المصدر: هسبريس

Comprehension Questions:

Exit mobile version